” من أعظم النعم…نعمة البصر “

" من أعظم النعم...نعمة البصر "

لقد من الله علينا بنعم كثيرة ظاهرة وباطنة لا تعد ولا تحصى…قال تعالى : ” وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها ” ومن أعظم هذه النعم نعمة البصر التي لا نقدر قيمتها إلا عندما تصاب عيوننا بمرض أو ضعف أو حرمان من النظر…فالعين عن طريقها يطلع كل منا على عظمة الواحد الأحد في خلقه، وهي مرآة القلب والجسم والدرة الثمينة التي لا تقدر بثمن، فرغم صغرها بالنسبة لكل المخلوقات من حولها فإنها تتسع لرؤية كل هذا الكون الضخم…وهي آلة التمييز والنافذة التي يطل منها الإنسان على العالم الخارجي ويكشف بها عن أسرار الأشكال والأحجام والألوان وبها نتعلم الكثير من المعارف والعلوم وتشيد الحضارات وتبنى الأمم وتتعارف القبائل والشعوب وبها يستدل على عظمة الله ووحدانيته
قال تعالى :” أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت، وإلى السماء كيف رفعت، وإلى الجبال كيف نصبت، وإلى الأرض كيف سطحت ” ” فذكر إنما انت مذكر ”
اللهم أدم علينا هذه النعمة الجليلة نعمة البصر وكذلك باقي نعمك الظاهرة والباطنة
اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا…
بقلم : الفنان التشكيلي الأكاديمي
الدكتور محمد بنعبد الله
سفير الإبداع والأمل والسلام العالمي

اترك رد