المركز الوطني لحقوق الانسان والاعلام و التنمية المستدامة يصدر بيان بخصوص ماوقع للمراسل الصحفي فهمي السليمي داخل مقر جماعة عين الدفالي

المركز الوطني لحقوق الانسان والاعلام و التنمية المستدامة يصدر بيان بخصوص ماوقع للمراسل الصحفي فهمي السليمي داخل مقر جماعة عين الدفالي

يتابع المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان و الإعلام و التنمية المستدامة، بقلق و استياء شديدين ما وقع للناشط الحقوقي والمراسل الصحفي فهمي السليمي داخل مقر جماعة عين الدفالي يوم الجمعة 15 يوليوز بعد الزوال بعدما توجه بطلب الحصول على معلومات خاصة ببئر أصلحته الجماعة الترابية بدوار اسليم، و عند سؤال موظف بالجماعة عن الشخص المكلف باستقبال طلبات الحصول على المعلومات بجماعة عين الدفالي، انكر هذا الأخير معرفته بالموظف المسؤول، ليتبين بعد ذلك أنه هو الموظف المعني، بعد ذلك تلقى السيد فهمي السليمي اتصالا هاتفيا من رئيس جماعة عين الدفالي و الذي أكد انه لا يتوفر على معطيات حول البئر ، وطلب منه التوجه إلى القيادة للحصول على المعلومات المطلوبة، بخصوص بئر انجزته الجماعة، الأمر الذي يطرح علامة استفهام كبيرة، ما علاقة تزويد القائد لمرتفق بمعطيات تخص مشروع قامت به الجماعة؟ كيف لرئيس جماعة ترابية أنفق اموالا من المال العام في اصلاح بئر ولا يعرف لمن تعود ملكيته.؟
وهذا يبين ان الجماعة الترابية عين الدفالي تغرد خارج السرب، حيث أن التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تشدد دائما على ضرورة الرفع من جودة الخدمات المقدمة للمرتفقين وإرساء علاقة جديدة بين الإدارة والمرتفق قوامها الشفافية والثقة.وفي هذا الصدد حدد القانون 19-55 المتعلق بتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية المبادئ العامة المنظمة للعلاقة بين المرتفق والإدارة.كما أن الدستور المغربي خاصة المادة 27 تؤكد حق المواطنين في طلب الاطلاع على معلومات بحوزة الإدارة العامة والمؤسسات المنتخَبة والمنظمات التي تتولى تأمين الخدمات العامة. زد على ذلك أن القانون 31.13 يعط الحق في الحصول على المعلومات. وبناء على ذلك فإن المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان و الإعلام والتنمية المستدامة، يطالب ب: _ تطبيق توجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بالجماعة الترابية عين الدفالي والتي تلح على الرفع من جودة الخدمات المقدمة للمرتفقين وإرساء علاقة جديدة بين الإدارة والمرتفق قوامها الشفافية والثقة.
-تمكين جميع المواطنين و المواطنات من حقهم الدستوري المتمثلة في الحصول على المعلومة.
-التصريح بالموظف المسؤول عن تلقي طلبات الحصول على المعلومات بجماعة عين الدفالي بشكل واضح لكل المرتفقين إسوة بباقي الإدارات و المؤسسات العمومية؛ -فتح تحقيق في موضوع رفض استقبال طلب الحصول على المعلومة من طرف الأخ فهمي السليمي الجمعة المنصرم بالجماعة الترابية عين الدفالي إقليم سيدي قاسم.
لبنى موبسيط

اترك رد