حارس قصبة أكادير أوفلا يتعرض للتشرد

حارس قصبة أكادير أوفلا يتعرض للتشرد

منذ سنوات عديدة والسيد عبد الله طلزي يشتغل كحارس لموقع قصبة أكادير أوفلا. وفي الفترة التي عرفت القصبة أشغال المشروع الجامعي “الدراسة الأركيولوجية لموقع أكادير أوفلا وإعادة الاعتبار له”، بشراكة بين جامعة ابن زهر والمجلس الجماعي لأكادير سنة 2007، كان هذا الحارس يعمل بكل مسؤولية لحماية الموقع والحفاظ عليه.

لكن مع الأسف الشديد، فقد هذا الحارس مؤخرا وظيفته، وهو اليوم معرض للتشرد بدون الأخذ بالاعتبار كل السنوات التي قضاها في خدمة موقع أكادير أوفلا.

كان هذا الحارس في البداية يسكن في غرفة ملاصقة للقصبة، لكن لضرورة الأشغال التي عرفتها هذه الأخيرة، نقلته الشركة المكلفة بالأشغال إلى السكن في ما يعرف بخزان الماء (Château d’eau) بعد هدمها لغرفة سكنه الأول. ثم بعد ذلك قامت نفس الشركة بهدم خزان الماء، وسلمته في المقابل حاوية (Conteneur) في ملكها للإقامة فيه. لكن بعد انتهاء أشغال هذه الشركة بالقصبة، استرجعت منه هذا الحاوية عند مغادرتها، مستغنية عن خدماته الشيء الذي عرضه للتشرد، وفقدان مصدر رزقه الوحيد من الموقع الذي اشتغل فيه لسنوات.

ونظرا للحالة المزرية التي يوجد عليها حاليا السيد عبد الله طلزي الذي أصبح عاطلا عن العمل، نلتمس من السلطات المعنية إنصاف هذا المواطن ومساعدته لاستعادة حقوقه وعودته لممارسة عمله في ظروف مناسبة. وهذا سيجنبه التشرد وضياع مستقبل أبنائه، باعتباره المعيل الوحيد لهم.

عن فريق البحث في المشروع الجامعي السابق لجامعة ابن زهر:” الدراسة الأركيولوجية لموقع أكادير أوفلا وإعادة الاعتبار له

لبنى موبسيط

اترك رد