رئيسة مجلس النواب الأميركي تصل إلى تايوان وسط تأهب عسكري صيني من جهة وتايواني من جهة أخرى.

رئيسة مجلس النواب الأميركي تصل إلى تايوان وسط تأهب عسكري صيني من جهة وتايواني من جهة أخرى.

وصلت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي مساء اليوم الثلاثاء إلى تايوان، في حين أعلنت وزارة الدفاع الصينية أنها ستبدأ عمليات عسكرية محددة، ردا على هذه الزيارة.

وأظهرت صور مباشرة بيلوسي (82 عاما) المسافرة على متن طائرة عسكرية أميركية وهي تصل إلى مطار سونغشان في تايبيه، وكان في استقبالها وزير الخارجية التايواني جوزيف

وأصدرت بيلوسي وأعضاء وفد الكونغرس بيانا جاء فيه “زيارتنا إلى تايوان تكرس التزام واشنطن الثابت بدعم الديمقراطية فيها”.

وأوضحت رئيسة مجلس النواب الأميركي أن المناقشات مع القيادة التايوانية “تركز على إعادة تأكيد دعمنا لشريكنا، وعلى تعزيز مصالحنا المشتركة”، مضيفة أنه “من المقلق أن تايوان الديمقراطية القوية والنابضة بالحياة مهددة

وفي رد مباشر، قالت الخارجية الصينية إنه إذا أصرت واشنطن على اتباع النهج الخاطئ فإنها يجب أن تكون مسؤولة عن أي عواقب خطيرة.

وأدانت وزارة الخارجية الصينية زيارة بيلوسي، قائلة إنها تضر بشكل خطير بالسلام والاستقرار في مضيق تايوان.

وقالت الوزارة -في بيان صدر عقب وصول بيلوسي إلى تايبيه اليوم الثلاثاء- إن زيارة المسؤولة الأميركية تؤثر بشدة على الأسس السياسية للعلاقات الصينية الأميركية، موضحة أنها قدمت احتجاجا شديدا إلى الولايات المتحدة.

بدورها، أعلنت وزارة الدفاع الصينية أنها ستبدأ عمليات عسكرية محددة، ردا على زيارة بيلوسي إلى تايوان.

اترك رد