اشتوكة ايت باها ايت عميرة السلطات تشرع في إغلاق محلات غسل السيارات

اشتوكة ايت باها ايت عميرة السلطات تشرع في إغلاق محلات غسل السيارات

ممالاشك فيه أن عملية سرقة الرمال من شاطئ رأس الرمل بالعرائش تخلف أضرارا مادية ومعنوية بالنسبة للقائمين على تدبير الشأن الإقليمي والمحافظة على بيئة الساحل .الكل صامت والكل يراقب من بعيد من يحرك خيوط تهريب الرمال إلى معامل لصنع الزجاج كما ورد من لدن مختصين في مجال الصناعية الزجاجية الذين أكدوا أن نوعية رمال هذا الشاطئ صالحة لصنع الزجاج .إذن إلى متى ستظل السلطات الوصية غافلة عن دورها هو الحفاظ على ثروة الوطن ؟؟؟
إلى كل غيور على إقليم العرائش جمعيات المجتمع المدني الحقوقي والحفاظ على التراث والتنميةالمستدامة والنشطاء بالاعلام ان يتبنوا هذا الملف ويتحركوا قبل فوات الاوان .ناقوس خطر يدق ابواب طبيعتنا وحقوق الانسان بالعيش في سلام يحثنا على فضح لوبي الفساد الذي يستغل سذاجة المواطنين الضعفاء بجماعة العوامرة العرائش للقضاء على ناهبي الرمال الذين ينشطون في البوادي المتواجدة الشواطئ ونصب (كريانات عشوائية )بدون ترخيص وتحت أعين السلطات الإقليمية ……
للوقوف على هاته العمليات المشبوهة لابد من تدخل كتابة الدولة في التنمية المستدامة ووزارة الداخلية والصيد البحري وعقد لقاءات مع المجتمع المدني والإعلام حتى تتظافر جهود المتدخلين للقضاء على معضلة نهب استنزاف الرمال بالإقليم.
محمد بيشوش

اترك رد