تصاعد حدة التوتر بين تركيا واليونان و الناتو يدعو لخفض التصعيد

قالت وزارة الدفاع التركية إنها ستجري مناورات بحرية شرقي البحر الأبيض المتوسط، تتضمن التدريب على إطلاق النار في الأول والثاني من الشهر المقبل، في حين عبر حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن قلقه من التصعيد في المنطقة، ودعا أنقرة وأثينا للحوار.

وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار صباح اليوم الخميس أن منطقة المناورات تقع جنوب مدينة إسكندرون في محافظة هاتاي (جنوبي تركيا)، مشددا على أن بلاده لن تسمح بأي خطوة تحرمها من حقوقها في المنطقة.

وكانت وزارة الدفاع اليونانية أعلنت بدء تدريبات عسكرية مشتركة مع فرنسا وإيطاليا وقبرص شرقي البحر المتوسط، اعتبارا من اليوم وحتى الجمعة المقبل.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده عازمة على مواصلة أنشطة التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط، وأضاف أن بلاده “لن تطأطئ الرأس للعربدة في جرفها القاري بشرق البحر المتوسط، ولن تخطو أي خطوة للوراء أمام لغة التهديد والعقوبات”.

وأضاف أردوغان أن “الذين أبعدوا تركيا عن موارد الطاقة في حدودها الجنوبية عبر سياسة دقيقة قبل 100 عام، لن ينجحوا في تحقيق ذلك شرقي المتوسط”.

وسبق أن عبر أمين عام حلف الناتو ينس ستولتنبرغ عن قلقه من تصاعد الأوضاع في شرق المتوسط. وأضاف -في مؤتمر صحفي جمعه اليوم مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل- أنه على تواصل مستمر مع اليونان وتركيا، مؤكدا ضرورة حل الأزمة بالحوار ووقف التصعيد بين الطرفين.

وفي وقت سابق الأربعاء، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى ضرورة خفض التوتر شرق البحر المتوسط، وحل الخلافات بين الدول المعنية طبقا للميثاق الأممي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*