الملك يعدد المشاريع التنموية بالأقاليم الجنوبية ويدعو لفتح آفاق جديدة أمام الدينامية التنموية

 الملك يعدد المشاريع التنموية بالأقاليم الجنوبية ويدعو لفتح آفاق جديدة أمام الدينامية التنموية

عدد الملك محمد السادس المشاريع التنموية التي تم إنجازها في إطار البرنامج التنموي للأقاليم الجنوبية المغربية الذي تم توقيعه بالعيون خلال شهر نونبر من سنة 2015 وبمدينة الداخلة في شهر فبراير من سنة 2016.

ومن بين المشاريع التنموية التي أشار إليها الملك في خطابه اليوم الأحد بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين للمسيرة الخضراء، الطريق السريع بين مدينتي تيزنيت والداخلة الذي بلغ مراحله الأخيرة، وربط المنطقة بالشبكة الكهربائية وتوسيع شبكات الإتصال، كما تم الإنتهاء من محطات الطاقة الشمسية والريحية المبرمجة.

وأوضح محمد السادس أنه سيتم الشروع قريبا في أشغال بناء الميناء الكبير بمدينة الداخلة، بعدما جرى الإنتهاء من الدراسات والمساطر الإدارية، مبرزا أنه على المستوى الإقتصادي تم إنجاز مجموعة من المشاريع في مجال تحويل منتوجات الصيد البحري الذي يوفر آلاف مناصب الشغل لأبناء المنطقة.

DMEL ONMT 04
أما في ما يتعلق بالمجال الفلاحي، يضيف الملك، فقد تم توفير أزيد من 6 آلالاف هكتار بمدينتي الداخلة وبوجدور و وضعها رهن إشارة الفلاحين الشباب من أبناء المنطقة، مشددا على أن معظم المشاريع المبرمجة في قطاعات الفوسفاط والماء والتطهير السائل حققت نِسَبَ إنجازٍ مُتَقَدِّمّةً.

ووفق خطاب الذكرى السابعة والأربعين للمسيرة الخضراء، فإن المجال الإجتماعي والثقافي بالأقاليم الجنوبية المغربية شهد عدة إنجازات في قطاعات الصحة والتعليم والتكوين ودعم مباردات التشغيل الذاتي والنهوض باللغة والثقافة الحسانية.

ودعا الملك محمد السادس القطاع الخاص إلى “مواصلة النهوض بالإستثمار المنتج بهذه الأقاليم لاسيما في المجالات ذات الطابع الإجتماعي”، مشددا على ضرورة فتح “آفاق جديدة أمام الدينامية التنموية خاصة في القطاعات الواعدة والإقتصاد الأزرق والطاقات المتجددة”.

اترك رد