الأنفلونزا الموسمية التي تتشابه بعض أعراضها مع أعراض فيروس كورونا

بعد تحذير وزير الصحة سابقا من خطورة تطور الحالة للمصابين بالفيروس، كشف البروفيسور محمد اليوبي مدير مديرية الأمراض الوبائية، تفاصيل مهمة عن الموضوع، حين قال إن نسبة الأشخاص بدون أعراض بلغت 74.90 في المائة من مجموع الحالات المصابة، فيما 14.10 في المائة حالتهم الصحية متوسطة، في حين 1 في المائة منهم حالتهم حرجة، و0.40 في المائة حالتهم خطيرة.

وبالنسبة للأعراض التي يعانيها المصابون، أوضح اليوبي أن 74.4 في المائة أعراض عامة، و72 في المائة أعراض تتعلق بالجهاز التنفسي، و20.2 في المائة تتعلق بالجهاز الهضمي، بينما 15.7 في المائة لها علاقة بحاستي الشم والتذرق، مشيرا إلى أن ارتفاع الحرارة والسعال هما لأكثر الأعراض التي يعانيها المصابون.

ارتفاع عدد الحالات المصابة بأعراض، خاصة السعال وارتفاع درجة الحرارة بالإضافة إلى أعراض أخرى، حذر الأطباء واختصاصيو الصحة، من خطورة الأنفلونزا الموسمية، التي تتشابه بعض أعراضها مع أعراض فيروس كورونا ، وهو ما يعني ارتفاع خطورة الوضع وتأثره سلبا بذلك.

ووفق “المساء” دعا الأطباء إلى تلقيح الأطفال، الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، والفئات الهشة كالمسنين، ومن يعانون أمراضا مزمنة ضد هذه الأنفلونزا الموسمية لتفادي كل ما يمكن أن ينجم عن تشابه أعراض الفيروس من سلبيات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*