أكادير : الفنادق تتكلف بتغذية العائدين من الخارج بعد فضيحة “التسمم الجماعي”


خلص إجتماع للجنة ولائية الى إسناد مهمة ” الإطعام ” الى عدد من الفنادق، بعد سحب الصفقة من أحد الممونين الذي تورط في فضيحة “التسمم الجماعي” للعائدين من الخارج المتواجدين بالفنادق تحت تدابير الحجر الصحي.

وشكلت الخطوة التي تبنتها اللجنة الولائية بأكادير، بعد إجتماعها أول أمس الجمعة، مباشرة بعد نشر فضيحة ” التسمم الجماعي” للمتوجدين في الفنادق تحت تدابير الحجر الصحي، والتي أصيب خلالها العشرات من النزلاء الى جانب رجال السلطة الدرك، الامن، واعوان سلطة والذي لازال بعضهم يخضع للعلاج من التسمم بعد تناول وجبة ” سمك و معكرونة” .
و حسب تقرير مفصل عن قضية ” التسمم الجماعي” وعن مسؤولية المتدخلين فيها، فإن الصفقة قد حازها ممون وحيد بمبلغ 40 مليون درهم ( أربعة مليار سنتيم) وهو نفس الممون الذي يحوز كل صفقات التغذية بكل جهات الجنوب، والتساؤل حول الجهات التي تسهل هذه الوضعية وأهدافها والغاية منها.

وينتظر الرأي العام بعد فضيحة ” التسمم الجماعي” من الجهات المركزية من وزارة الداخلية فتح تحقيق موازي لما باشرته الشرطة العلمية لولاية أمن أكادير، التي أخذت عينات من الوجبة ” السامة” التي شملت نوع من السمك ” باصامال ” عوض ” السيبيا” التي إعتقد من تسمموا أنهم تناولوها في وجبة عشاء ليلة الجمعة الماضي، مما يستدعي من المحققين تعميق البحث في المواد المستهلكة التي ضمتها الصفقة بمبلغ مهم يقدر ب 4 مليارات سنتيم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*