إنشاء أول مركز ميداني للكشف عن فيروس “كورونا” تابع للقطاع الخاص بالمغرب

أخبار7 | Akhbar7

جرى مؤخرا بالحي الشعبي درب سلطان في الدار البيضاء ، إنشاء مركز ميداني من أجل إجراء عملية الكشف عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) ، وهو الأول من نوعه بالنسبة للقطاع الخاص على المستوى الوطني.

وقد تم إنشاء المركز، التابع لمختبر درب سلطان للتحاليل الطبية ، على مساحة تقارب 300 متر مربع، وذلك بغية أخذ عينات من الأشخاص الراغبين في إجراء الكشف عن كوفيد 19 ، والتي يتم إرسالها إلى مقرات المختبر لإجراء تحاليل ” بي سي إير PCR “.

ويروم هذا المركز مواكبة الجهود التي تبذلها وزارة الصحة، حيث يستقبل المواطنين من الاثنين إلى الجمعة من الساعة السابعة والنصف صباحا حتى السادسة والنصف مساء ، ويوم السبت حتى الثانية عشرة والنصف زوالا ، دون الحصول على موعد مسبق .. ضمن التقيد بمبدأ ” من التحق أولا ، تقدم له الخدمات ، وكل واحد يحترم دوره “، مع احترام التدابير الحاجزية ، وارتداء الكمامات الواقية والتباعد الجسدي.

وقد بدأ المركز ، الذي تم إنشاؤه بالتنسيق مع السلطات المحلية تحت إشراف وزارة الصحة، في تقديم خدماته منذ ما يقرب من شهر ، لصالح سكان جهة الدار البيضاء سطات ، التي تسجل أكبر عدد من الإصابات بالفيروس التاجي على المستوى الوطني.

ويجري المركز يوميا أكثر من 200 اختبار للكشف عن الكوفيد لفائدة سكان مختلف مقاطعات الدار البيضاء ، إضافة إلى زبناء آخرين يعيشون خارج العاصمة الاقتصادية ، والذين لايجدون هذا النوع من الخدمات في أماكن إقاماتهم . كما يقدم المركز خدماته لفئة أخرى من المواطنين، الذين يطلب منهم إجراء اختبارات بشكل مستعجل يحتاجونها من أجل أسفارهم خارج الوطن.

فالقطاع الخاص يمكنه أن يضطلع بدور أساسي في الكشف عن فيروس كورونا المستجد، وأن يساهم في جهود الدولة المتعلقة بالعمل على كسر شوكة هذا الفيروس ، علما أن عدد الحالات الإيجابية في المغرب يتجاوز 120 ألف إصابة ، وذلك منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي في المغرب، بينما يبلغ عدد الذين فارقوا الحياة بسبب كورونا أكثر من 2000 شخص ، جلهم بجهة الدار البيضاء سطات.

وفي هذا السياق أبرز الدكتور محمد تويمي بنجلون المسؤول عن هذا المركز في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن إنشاء هذا المركز يأتي في أعقاب دعوة ، صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، للقطاع الخاص للانخراط أكثر في جهود البلاد المتعلقة بمكافحة هذا الوباء ، مشيرا إلى أن المركز يعد مساهمة بشأن الاستجابة الوطنية الخاصة بمكافحة فيروس كورونا.

ولبلوغ هذه الغاية، فقد جرى تعبئة طاقم طبي وإداري ، والمعدات اللوجيستيكية اللازمة لتلبية احتياجات المرضى الذين يأتون لإجراء اختبارات ضمن أجل زمني معقول ، لا يتجاوز 24 ساعة ، وذلك وفقا للبروتوكول الصحي، وبثمن مرجعي حددته الوزارة الوصية في 700 درهم .

وقال إن مركز الاختبارات هذا يضطلع بدور هام بالنسبة للبلاد التي تواجه جائحة تستمر في حصد أرواح الضحايا كل يوم ، مشيرا إلى أن التعاون بين القطاعين العام والخاص ثبت أنه ضروري ومهم للغاية.

وحسب الدكتور بنجلون ، فإن الهدف من إنشاء هذا المركز هو تقريب خدمات الكشف عن فيروس كورونا المستجد من السكان ، وتسهيل الوصول إليها ، لأن حي درب سلطان معروف على تطاق واسع .

وأشار إلى أن هذا المركز ، المجهز بالمعدات الطبية الضرورية، يتقيد بالشروط الصحية وإجراءات السلامة ، والمعايير الدولي المتعلقة بأخذ العينات الخاصة بالكشف عن الفيروس التاجي .

وقال ” إننا نتابع كل ما يحدث في المركز ، حيث يتم إبلاغ كل النتائج التي تم الحصول عليها إلى المديرية الجهوية للصحة بجهة الدار البيضاء سطات “.

وقال إنه يتم استقبال ما بين 200 و 400 شخص كمعدل يومي ، كما ” نعمل على تمكين المعنيين من النتائج بسرعة خلال 24 ساعة ، وفقا لدفتر التحملات المتفق عليها مع وزارة الصحة ، “مشيرا في الوقت ذاته إلى أهمية إجراء الاختبارات بالنسبة عدد كبير من الأشخاص للكشف عن الحالات الإيجابية المحتملة ، وعلاجها في الوقت المناسب ، وبالتالي احتواء انتشار الفيروس في المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*