الأمانة المحلية للأصالة و المعاصرة تلامس جوهر إشكاليات التعليم بالرحامنة

الأمانة المحلية للأصالة و المعاصرة تلامس جوهر إشكاليات التعليم بالرحامنة

دريس دحمان.

الأمانة المحلية للأصالة و المعاصرة تلامس جوهر إشكاليات التعليم بالرحامنة عبر ندوة فكرية

و جاءت هذه الندوة التي عرفت حضورا مكثفا من المواطنين و ذوي الاختصاص و ممثلي بعض الإطارات السياسية التي تحمل نفس الهم و الهاجس، لتسليط الضوء على الإكراهات المطروحة على أرض الواقع، التي عرفها الدخول المدرسي لهذا الموسم، و من جملتها قلة الموارد البشرية و البنيات التحتية و الاكتظاظ في الأقسام و النقل و الهدر المدرسي.

و بعد عرض المديرية الإقليمية للتربية الوطنية التي جاءت معطيتها تشير إلى عدة إشكاليات و في مقدمتها مشكل الاكتظاظ داخل الأقسام مما يشير إلى ضرورة بناء مؤسسات دراسية أخرى منها ما هو مبرمج.

و جاءت كل المداخلات التي سردت بعضها مسلسل إصلاح التعليم الذي توليه الدولة أولوية خاصة عبر المناظرات الوطنية و البرامج الاستعجالية، تشير إلى جملة من المشاكل التي يبقى أبرزها الاكتظاظ و ضعف البنية التحتية و الهدر المدرسي. وتطرقت بعض المداخلات إلى مداخل إصلاح المنظومة بضرورة تعميم التعليم الأولي و إيواء عناية خاصة بالتلميذ و الأستاذ على حد سواء عبر التكوين و التأطير و تعزيزبرامج الدعم الدعم المدرسي.

الندوة استطاعت أن تحدد مكامن الخلل في المنظومة التعليمية بالإقليم عبر طرح الإشكالات الكبرى المعيقة لهذا المسار و بلورة مجموعة من الأفكار و المقترحات سيتم رفعها للجهات المعنية.

اترك رد