حريق مهول يأتي من جديد على مساحة شاسعة من أشجار الزيتون في تاونات

حريق مهول يأتي من جديد على مساحة شاسعة من أشجار الزيتون في تاونات

في تصريح للمدير الاقليمي للوكالة الوطنية للمياه والغابات في تازة، السيد مراد الصعفضي، أمام وسائل الإعلام عن حجم الأضرار التي تسبب بها الحريق في غابة مغراوة. تمكنت فرق الإطفاء في إقليم تازة بالتعاون مع الدفاع المدني والسلطات المحلية من السيطرة على الحريق.

أشار الصعفضي إلى أنه تم بذل جهود كبيرة من قبل فرق التدخل التابعة للوكالة الوطنية للمياه والغابات والجيش الملكي والدرك الملكي والقوات المساعدة والسلطات المحلية خلال خمسة أيام متواصلة.

وأوضح أن الرياح القوية التي تجاوزت سرعتها 40 كيلومترا في الساعة تسببت في صعوبات كبيرة لفرق مكافحة الحرائق، حيث تطور الحريق وجعلته يمتد من مناطق إلى أخرى.

وأضاف الصعفضي أن الجهود الميدانية ما تزال قائمة للتخلص من بؤر متفرقة يمكن أن تشتعل من وقت آخر، وبفضل الظروف الجوية المستقرة في الأيام الأخيرة، تمت السيطرة على الحرائق.

وأفاد المتحدث نفسه بأن المناطق المتضررة بلغت ما يزيد عن 780 هكتارا من الغابات.

ومن الجدير بالذكر أنه تم تنسيق جهود فرق التدخل الميداني التي تضم مئات من أفراد الجيش الملكي والدرك الملكي والقوات المساعدة والدفاع المدني ومصالح المياه والغابات والسلطات الأمنية والمحلية.

وتم تعزيز هذه الجهود بمساهمة المتطوعين من المناطق المجاورة لمكافحة الحرائق، إلى جانب استخدام ثلاث طائرات مخصصة لإخماد النيران من نوع “كانادير”.

وأضافت مصادر مطلعة أن الحريق لم يتسبب في أي أضرار بشرية، بفضل تدخل السلطات المحلية والإقليمية لحماية سكان القرى المجاورة للحريق، حيث تم إجلاء 60 عائلة من قريتي أيت اسماعيل وتامغروت إلى مرافق اجتماعية في مغراوة لتجنب أي مكروه.

اترك رد