فعاليات مدنية تعرضن لشطط عنصرين من امن الفنيدق

فعاليات مدنية تعرضن لشطط عنصرين من امن الفنيدق

فعاليات مدنية تعرضن لشطط عنصرين من امن الفنيدق
الاربعاء 17 غشت 2022
القضية ابتدأت الساعة 11/30ليلا حيث منعت صاحبة العمارة حي بنديبان ل /ق وضيوفها من الولوج من طرف مشتكية بها ومن معها …..فالتجات وضيوفها لاجل تسجيل محاضر رسمية في الوقائع والنازلة لدى فريق المداومة الليلية وقاموا بواجبهم ودخلت مالكة المنزل الى العمارة هي ومن معها من ضيوفها نساء جمعويات كانوا في استعداد لتنظيم نشاطا خيريا لفائدة ضحايا حريق مداشر جبالة بإقليم العرائش ومرت ليلة الأربعاء بمزيد من السب والشتم والتشهير من طرف المشتكى بها هي ومن معها في حالة التهديد والوعيد بالضرب والقضاء على صاحبة العمارة وضيوفها الا ان الفعاليات الجمعوية النسائية لم ينزلن الى مستوى المعتديات……
وفي يوم الخميس على الساعة 3بعد الزوال خرجت الفعاليات المدنية قصد السفر بدون استكمال اجراءات النشاط الاجتماعي فهجمت عليهن المدعوة ك/رومن معها
الى السيارة التي كانت تستقلها الفعاليات المدنية بالسب والشتم والتهديد وبعد محاولة تسجيل مايجري بالصوت والصورة خطفت ابنتها هاتف الضحية ه/م وقامت بمحاولة كسر دراعيها حسب الشهادة الطبية واستكملت الفعاليات الاخرى طريقها الى المحطة الطرقية والتحقت الضحية ه/م والناشطة الجمعوية ل/ق مستقبلة الضيوف وصاحبة العمارة بمفوضة الشرطة بالفنيدق بعد تدخل عنصر امني ضبط الهاتف لدى الجانية وطلب من الضحية الرقم السري لفتحه وعاين مؤخرات التسجيل والتصوير لاعتداء الا انه تم امر الضحية بمسح ذلك حسب تصريحه بامر من النيابة العامة وفي هاته الحالة وقع الشطط في استعمال سلطة العنصر الأمني الذي اخفى معالم الجريمة … ولكن هناك مستجدات شهادة شاهد الاتباث وهناك صور اتباثية لاتباث الجريمة الا ان القضية لم تأخذ مجراها الطبيعي وهنا التجات المعتدي عليها وصاحبة العمارة الى رئيس المنطقة الإقليمية الذي استقبلهما بالحسنى واتصل بالمركز لاتخاذ المتعين وحسب اخر المستجدات فالفعاليات المدنية المعتدى عليهن سيتوجهن الى المديرية العامة للأمن الوطني لفتح تحقيق عاجل وشفاف مع العنصرين الامنين اللذين استعملا الشطط لاخراج الجانية ومن معها .
على العموم السيدة صاحبة العمارة مهاجرة مغربية وفاعلة جمعوية على الصعيد الدولي وصاحب الجلالة نصره الله وايده يوصي خيرا بمن يمثلوننا بالمهجر .
طقام اخبار7 جهة الشمال

اترك رد