مباركة بوعيدة توقع اتفاقية شراكة لإحداث ملاعب للقرب بجهة ‏كلميم واد نون

مباركة بوعيدة توقع اتفاقية شراكة لإحداث ملاعب للقرب بجهة ‏كلميم واد نون

تم أمس الاثنين بالرباط، توقيع اتفاقية شراكة من أجل إحداث ملاعب للقرب بالوسطين القروي والحضري ‏بجهة كلميم وادنون، بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، والوزارة المنتدبة لدى رئيس ‏الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان، ومجلس جهة كلميم وادنون بغلاف مالي يقدر ب 90 مليون درهم، ‏على مساحة إجمالية لكل ملعب تبلغ 1200 متر مربع.‏ تسعى الاتفاقية إلى تطوير الرياضة وتشجيع ممارساتها لذى الذكور والإناث، وإنعاش قطاع الرياضة بمجموع ‏تراب الجهة من خلال إحداث ملاعب للقرب بالوسطين القروي والحضري‎.‎ يشتمل المشروع على فضاء لممارسة الرياضة، ومستودع لتغيير الملابس للذكور والإناث، إلى جانب مرافق ‏صحية، وقاعة الاجتماعات، وتجهيزات رياضية.‏ أكد السيد بنموسى بهذه المناسبة، في تصريح للصحافة، أن هذه الاتفاقية تندرج في إطار سياسة الإنصاف ‏المجالي خاصة أن الجهة في حاجة إلى التجهيزات الأساسية في مجال الرياضة‎.‎ من جانبه، أوضح السيد بايتاس أن الاتفاقية مهمة جدا بالنسبة لجهة كلميم وادنون، لافتا إلى الإمكانيات ‏المالية الواعدة للاتفاقية والى البنية الرياضية التي ستتعزز في الأقاليم الأربع من جانبها، أبرزت السيدة بوعيدة أن هذه الاتفاقية تهدف إلى إنشاء 60 ملعبا للقرب على مستوى الجهة، التي ‏تحتاج إلى تعزيز البنيات التحتية الرياضية، فضلا عن تأطير الشباب، موضحة أن من اختصاصات الجهة الدفع ‏بالجاذبية داخل المدار الجهوي‎.‎ نون تم أمس الاثنين بالرباط، توقيع اتفاقية شراكة من أجل إحداث ملاعب للقرب بالوسطين القروي والحضري ‏بجهة كلميم وادنون، بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، والوزارة المنتدبة لدى رئيس ‏الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان، ومجلس جهة كلميم وادنون بغلاف مالي يقدر ب 90 مليون درهم، ‏على مساحة إجمالية لكل ملعب تبلغ 1200 متر مربع.‏ تسعى الاتفاقية إلى تطوير الرياضة وتشجيع ممارساتها لذى الذكور والإناث، وإنعاش قطاع الرياضة بمجموع ‏تراب الجهة من خلال إحداث ملاعب للقرب بالوسطين القروي والحضري‎.‎ يشتمل المشروع على فضاء لممارسة الرياضة، ومستودع لتغيير الملابس للذكور والإناث، إلى جانب مرافق ‏صحية، وقاعة الاجتماعات، وتجهيزات رياضية.‏ أكد السيد بنموسى بهذه المناسبة، في تصريح للصحافة، أن هذه الاتفاقية تندرج في إطار سياسة الإنصاف ‏المجالي خاصة أن الجهة في حاجة إلى التجهيزات الأساسية في مجال الرياضة‎.‎ من جانبه، أوضح السيد بايتاس أن الاتفاقية مهمة جدا بالنسبة لجهة كلميم وادنون، لافتا إلى الإمكانيات ‏المالية الواعدة للاتفاقية والى البنية الرياضية التي ستتعزز في الأقاليم الأربع من جانبها، أبرزت السيدة بوعيدة أن هذه الاتفاقية تهدف إلى إنشاء 60 ملعبا للقرب على مستوى الجهة، التي ‏تحتاج إلى تعزيز البنيات التحتية الرياضية، فضلا عن تأطير الشباب، موضحة أن من اختصاصات الجهة الدفع ‏بالجاذبية داخل المدار الجهوي‎.‎

اترك رد