مسيرة حزب الاتحاد الدستوري مستمرة لفرض ديمقراطية

مسيرة حزب الاتحاد الدستوري مستمرة لفرض ديمقراطية

تطبيقاً لقوانين الحزب انعقد مؤخراً اجتماع المجلس الوطني للحزب الاتحاد الدستوري بجهة الرباط سلا القنيطرة ،والذي ترأسه الدكتور الحسن عبيابة نائب الأمين العام محمد جودار إلى جانب كريم شهيد مستشار برلماني بالقنيطرة والحسين الرحوية نائب برلماني ورئيس جماعة عامر السفلية وعبد الواحد الخلوقي رئيس المجلس الإقليمي بسيدي سليمان وكتاب وامناء الفروع وفعاليات حزبية..
افتتح الاجتماع بكلمة كريم شهيد الذي رحب بالحضور مبرزا الغاية من عقد هذه الدورة العادية التي تندرج ضمن اللقاءات التي تروم الإطلاع على المستجدات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تعرفها بلادنا ،وترتيب البيت الدستوري ،والاستماع إلى تطلعات وهموم القواعد الحزبية ،وتقوية عرى التواصل بين القمة والقاعدة ،وتكريس سياسة القرب التي ينهجها حزب الاتحاد الدستوري مع اطره ومناضليه ،داعيا الجميع إلى رص الصفوف والتمسك بمبادئ الحزب ومواقفه ،والاستعداد بعزيمة وإرادة للمحطات الاستحقاقية المقبلة.
بعد ذلك تناول الكلمة الدكتور الحسن عبيابة نائب الأمين العام ، حيث نقل تحيات الأخ الأمين العام محمد جودار ،معبرا عن اعتزازه بترؤس المجلس الوطني لجهة الرباط سلا القنيطرة منوها بالمجهودات التي يبذلها الأمين العام محمد جودار من أجل تطوير الحزب وتأهيله ليأخذ مكانة مرموقة ضمن الأحزاب الوطنية المتقدمة على المستوى الوطني..
واستطرد الدكتور حسن عبيابة قائلا بأن حزب الاتحاد الدستوري في صحة جيدة مشيراً إلى الأجواء الديمقراطية التي خيمت على أجواء المؤتمر الوطني الأخير بالدار البيضاء والذي مر في ظروف جيدة ديمقراطية ولم تزده مناورات الخصوم ومكائدهم الا رسوخا وقوة وتألقا ،ويحق لنا أن نتباهى بالديمقراطية التي ينهجها حزبنا وندافع عنها لتسفيه كل مايروجه بعض المفترين والناقمين عن حزبنا العتيد..
وركز تدخل رئيس المجلس الإقليمي بسيدي سليمان عبد الواحد الخلوقي على الجانب التنظيمي للحزب بالمنطقة ،وضرورة إعادة العدة للمحطات المستقبلية ،طرح السيد رئيس المجلس الإقليمي عبد الواحد الخلوقي المشاكل التي يعاني منها السكان خصوصاً الفلاح الذي يعاني المحن مع الجفاف الذي لاحت ظلاله ،وضرورة دعمه بما يلزم من الاعلاف ،مبرزا الغاية من عقد هذه الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب بهذه الجهة ،كما أشار رئيس المجلس الإقليمي بسيدي سليمان الى المؤتمر العام الاخير الذي شكل نقطة تحول في مسار الحزب ،بتجديد نخبه وضخ دماء جديدة لإعطاء دينامية فعالة تمكنه من ربح رهانات المستقبل..وهدا كله هو سر نجاح الحزب في الاستحقاقات السابقة بهذه الجهة والتي كانت بحق مكافأة المواطنين له لما قدمه من خدمات جليلة لهم ،وعربون تقدير واحترام لحزبنا الذي نجح في بلورة برنامجه الانتخابي بجدارة والاستحقاق.

اترك رد